البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
اسم الكتاب: تطور الخدمات النفسية بالمملكة وفي مستشفى الأمراض النفسية بالطائف
اسم المؤلف: وزارة الصحة
بيانات النشر: وزارة الصحة
سنة النشر: 1400هـ/ 1980م
 
عودة لمطبوعات حكومية (تطور الخدمات النفسية بالمملكة وفي مستشفى الأمراض النفسية بالطائف) معلومات عن المصدر
المسار



<< 26 >>

5 - اللجنة الطبية الشرعية النفسية

لقد شكلت بالمستشفى لجنة طبية شرعية بالنسبة للحالات النفسية الشرعية، وتتلقى هذه اللجنة طلبات تحويل المرضى إليها سواء الحالات العادية ممن تعاني من اضطرابات نفسية تعوقها عن القيام بعملها، أو الحالات التي تستوجب تغيير طبيعية العمل، أو البعد عن واجبات وظيفية معينة كحمل السلاح مثلا، والبعد عن قيادة السيارات بالنسبة للجنود وأفراد القوات المسلحة، أو التقاعد والإحالة للمعاش بالنسبة للحالات التي تعوقها حالتها النفسية عن القيام بمسؤولياتها الوظيفية.. إلخ وفي هذا النطاق تحيل الهيئات والمصالح الحكومية والمؤسسات، وكذلك الهيئات الطبية بمناطق المملكة المختلفة هذه الحالات للجنة الطبية الشرعية بالمستشفى حيث يمر المريض بكافة الفحوصات والتحاليل والاختبارات التي تتناسب وحالته، ثم تعرض هذه النتائج على لجنة من اثنين من الأطباء الإخصائيين ذوي الخبرة، وبرئاسة مدير المستشفى حيث تقوم باستعراض كافة الفحوص والتقارير الطبية ودراستها تفصيلا ثم تكشف على المريض بعد استخلاص تلك النتائج وتقرر له مزيدا من الفحوصات المتقدمة أو يكون ما أجري له قد أمدها بالمعلومات التي تمكن اللجنة بعد دراسة دقيقة وكشف أن الحالة إما (حالة نفسية) وما يترتب عليها من نتائج تؤثر على العمل أو أن حالته (سليمة) أو أنه يحتاج إلى علاج غير متوفر بالمملكة.. إلخ وتصدر تقريرها الطبي بذلك حيث يتناوله إخصائي اجتماعي بالإعداد وبطمأنة وتوجيه المريض وذويه وتعريفهم بمصادر الخدمات المكملة للحالة بما يحقق لهم الطمأنينة والتوجيه السليم.

كذلك يحال للّجنة نوعية أخرى من المرضى وهم المرضى المتهمون الذين ارتكبوا جرائم يعاقب عليها الشرع وتظهر عليهم علامات الاختلال العقلي، مما يترتب عليه تحويلهم للمستشفى ليظلوا بأحد أقسامها الداخلية الخاصة بالمتهمين تحت الملاحظة الدقيقة من قبل الفنيين المتخصصين من أطباء إخصائيين وأطباء عاديين وإخصائيين اجتماعيين وهيئة تمريض، وتسجل ملاحظات دقيقة عن كل حالة، وتدرس حالتها من كافة الجوانب، وتجرى لها الاختبارات والفحوص والبحوث اللازمة، وتعد عنها دراسة مستفيضة تعرض على اللجنة الطبية الشرعية النفسية لتقرر (حالة المريض العقلية) ومدى مسؤوليته عما ارتكب من مخالفات، وبالنسبة للحالات (سليمة العقل) فتعاد إلى الجهات المحولة منها (السجون) بتقرير شامل عن حالتها، أما الحالات التي يثبت اضطرابها العقلي فتستمر بالمستشفى تحت العلاج والحراسة أيضا إلى أن يصدر الأمر بعدم مسؤوليتها وإنهاء قضيتها فتنقل إلى عنابر المتحسنين ويسمح لها بعد ذلك بالخروج تحت كفالة دقيقة وانتظام على العلاج باعتبارها حالة عادية.

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات